اسم المستخدم: كلمة المرور: نسيت كلمة المرور



 

     
 
 
محمد راضى مسعود
التاريخ
10/8/2015 7:36:41 AM
  الاستاذ صبرى مبدى المحامى الاسطوره الثوريه السياسيه النقابيه      

كان الاستاذ صبري مبدى ، المحامي الكبير والسياسي اللامع والناصري حتى النخاع، يشغل موقع الامين العام لنقابة المحامين في اوائل دخولنا الى جدول المشتغلين بها منتصف الثمانينات ، وكان بمثابة الاستاذ لنا والأخ الكبير، ومن ممازحاته مع شباب المحامين الناصريين انه لم يكن يقول لواحد منا إلا : اهلا يا باشمهندس ،  رغم انه كان يحرص على ان يقول لغيرنا من شباب المحامين: اهلا يا استاذ ، كان حريصا يرحمه الله على ان يلفت اهتمامنا الى اهمية ان نتعلم المهنة على اصولها ونتمكن منها ونجتهد في تحصيل علمها وفنها ، وكان يتابعنا جميعا ، ويحرص على ان يقرب المجتهدين منا ، وعمل كل الجهد لكي يساعد الكثيرين من شباب المحامين، وله في ذلك افضال لا تنكر على الجميع ... 

تذكرت كل ذلك بمناسبة القصة التي انوي حكايتها لكم اليوم... 

كنا ضمن الوفد المصري المسافر لحضور المؤتمر الشباب العالمي في موسكو عاصمة الاتحاد السوفيتي منتصف الثمانينات انا وصديقي العزيز جمال فهمي الذي كان قد خرج لتوه من الخدمة العسكرية والتحق بنقابة المحامين، وكعادتنا في تأخير كل شيء الى ساعته الاخيرة ، اكتشفنا ان علينا ان نحصل على شهادة من التجنيد تثبت اداء الخدمة العسكرية او الاعفاء منها  ، حتى نتمكن من السفر ، وكان الوقت قد فاتني لكي استخرج شهادة الاعفاء من التجنيد باعتباري وحيد والدي المتوقي، وفات جمال لكي يحصل على شهادة اداء الخدمة العسكرية من منطقة التجنيد التابع لها، وكانت علاقتي بالأستاذ صبري مبدى مميزة ، فقلت لجمال : تاهت ولاقيناها ، نروح لعمك صبري، ونطلب منه ان يعطينا شهادة التجنيد الملحقة بملفك في النقابة، وهو الامين العام و، الامر لن يصعب عليه، وقد كان ، فذهبنا اليه معا، وتكلمت انا طالبا هذا الامر  البسيط في رأينا ، واستمع الينا الاستاذ بكل اهتمام، ثم فوجئنا بالرفض التام، فاقترحت عليه ان نضع البطاقة الشخصية لجمال بدلا من الشهادة ، حتى يضمن ان يرجعها الى مكانها في الملف بعد رجوعه من السفر، فقال الاستاذ يرحمه الله : والله لو وضعتم جمال نفسه مكانها فلن تأخذوها... 

وكان ذلك اول درس عملي لنا من الاستاذ الكبير صبري مبدى يرحمه الله

   الكاتب محمد حماد ...
..
واضيف ان الاستاذ صبري احد فلتات المحاماه على مر تاريخها وانه اثرى المحاماه واعطاها يضاف الى ذلك انه كان قائدا لتورة الطلاب ومظاهراتهم ضد الانجليز بالاسماعيليه وانه فى عهد الثوره  كان احد الاعضاء البارزين فى اللجنه المركزيه للاتحاد الاشتراكى الخلاصه انه كان مدرسة سياسيت ونقابيه وثقلفيه وكان يتسم بالتواضع الجم والادب الفطرى وخلفته من بعده ابنته الاستاذه لمياء مبدى المحاميه الشهيره وعضو المكتب الدائم للمحامين العرب والذى كان رحمه الله احد اقطابه     .


  محمد راضى مسعود    عدد المشاركات   >>  581              التاريخ   >>  8/10/2015




    • Hassan Salem
    Hassan Salem انا شخصيا لم ولن انسي استازي الجليل واستاز جيلي كله الرحوم صبري مبدي الذي كان ينادينا جميعا شباب المحامين الناصريين (يابشمهندس) كنايه علي اننا لم نغدوا محامين بعد كما يريد ،واذكر من فضله علي ذهبت له في مكتبه لاستعين برايه في قضيه(جناية ) فقرا القضيه باهتمام شديد وارشدني علي كيفية المرافعه من حيث الاداء والجوانب القانونيه ....وتكرر ذلك كثيرا ..كما انني لا انسي قوله للاستاذه لمياء حسن اخوكي كما اذكر فضله العظيم علي (وهو ان رشحني للعمل في الكويت.وكان ذلك تزكية منه) رحم الله استازنا الجليل رحمة واسعه


  محمد راضى مسعود    عدد المشاركات   >>  581              التاريخ   >>  8/10/2015



Amira Abdalla كنت اعرف الاستاذ صبري مبدي ، بطرق مختلفه ، من النقابه ، من لجنه الدفاع عن الحريات ، شاهدته يترافع باعتباره عضو في هيئات الدفاع في القضايا السياسيه الكبري وقتها ، من اتحاد المحامين العرب ، تونس 1984 ، دمشق 1989 ، كان استاذ كبير وكنا صغار نتعلم المهنه والسياسه والحياه ، رحمه الله عليه وعلي كل جيله من الرجال العظماء


  محمد راضى مسعود    عدد المشاركات   >>  581              التاريخ   >>  8/10/2015



Yasser Abd El Gawad رحم الله كل اساتذتنا العظام الذين علمونا المهنة على اصولها الاستاذ صبرى مبدى والنقيب الاستاذ احمد الخواجة والاستاذ فريد عبد الكريم والدكتور عصمت سيف الدولة والاستاذ محمد حسن رشدى وغيرهم من هذا الجيل العظيم فلكل واحد منهم فضل على بأن تعلمت منه فضيلة


  محمد راضى مسعود    عدد المشاركات   >>  581              التاريخ   >>  8/10/2015



احمد ابو المعاطي استاذنا الجميل Mohammad Hammad ذكرتني بالعم صبري مبدي، ومثله لا ينسي، لا زلت اتذكر تلك الجلسات الحميمة التى كانت تجمعني به فى مكتبه الكائن فى شارع شريف، ونصائحه لى وانا أخطو خطواتي الاولي فى دنيا الصحافة فى القاهرة، قادما من بلدتنا المشتركة "الاسماعيلية"، ثم كيف كان يقابل نظراتي المتنمرة له، بعد ان فاجأنا جميعا بخوض الانتخابات على قوائم الحزب الوطني قبيل وفاته بسنوات، بابتسامة لم تخل من حنان ابوي نادر، قبل ان يقرص اذني، ويقول لى:" فى دنيا السياسة والانتخابات، الكائن الوحيد الذى لا يغير استراتيجيته هو الحمار"... قضى رحمه الله سنوات قليلة عضوا فى الحزب الوطني، وقد كان اباطرة الحزب حينذاك من انفار عثمان احمد عثمان ومواليه، ينظرون اليه بريبة شديدة، واتذكر ان احدهم قال لي بعد ان شاهدني اتحدث معه بحدة مثل قط بلدي... انت زعلان ليه.. امين الدعوة والفكر فى الاتحاد الاشتراكي ضرب الحزب الوطني كله على قفاة وبرضه انتو اللى زعلانين... اسعد الله مساءك يا استاذ حماد


 
 

 

الانتقال السريع           

 

  الموجودون الآن ...
  عدد الزوار 580 / عدد الاعضاء 64