اسم المستخدم: كلمة المرور: نسيت كلمة المرور



 

     
 
 
عاشق الحرية
التاريخ
2/9/2014 5:05:14 PM
  سيدى المشير اذا لزم الامر اعتزله بشرط 1/3      

سيادة المشير اذا احتكم الامر فاعتزل الامر 1/3 هناك لقطات في حياة الشعوب وألامم لا يمكن لانسان ان يفقدها من ذكراته او يسقطها من تاريخه ومن حسابات , وهذه اللقطة قد تطول او تقصر حسب وجهة الناظر اليها , وحسب حبه وهواه وتأثيرها عليه وعلي مكونات حياته , ففي بعض الاحيان تكون اللحظة حلما للبعض فان داعبت عيناه يقبض عليها بحب وقوة ولا يفكر في ان يفتح عينية خشية ان تطير او تتلاشي بل تظل عالقة بحياته الي ان يتوفاه الله ويتوراثها غيرة الي ان تقوم الساعه فمنهم من عايشها ومنهم من احسها ومنهم من عايشها كموروث تاريخي , وهناك من يرى في اللحظة الا كابوس يقلث مضاجعة ويقضي علي مصالحة واطماعه وهواه – يتمني ان يكون قد اصيب بعمي قبل ان تصل تلك النقطة الي بؤرة البصر لديه او حيث يعقلها فيعتيش حالة من الانكار لتلك اللحظة وكانها لم تكن الا في خيال الاخرين . هذا ما حدث ولنعود الي مثل تلك اللحظات واللقطات في تاريخ الاديان السماويه وبعض الاحداث الميدانية علي ارض الواقع حتي نستكمل وجة نظرنا الداعية الي ان نقول كلمة حق ولا نريد غيرها – ونصرخ ونصرح ونناشد المشير السيسي اذا لزم الامر فتخلي واعتزل الامر كله واتركه لعبده مشتاق – او ربما لصاحب حق لدية القدرة او صور له البعض بانه حامي الحمي ومنقذ مصر – وسوف ابوح لك بشرطي عنما تعتزل في الجزء الثالث من المقالة . تعالوا بنا الي اللقطة الاولي التي من وجهة نظرى لن ولم تمر علي سيدنا موسي واليهود عندما اقتر ب منهم الفرعون . فَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ مُوسَىٰ أَنِ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْبَحْرَ ۖ فَانْفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ" صدق الله العظيم – اى لقطة وصورة تلك التي يمكن لطرفي المعادلة الحق والباطل في تذكرها , واللقطة الثانية عندما قالت مرينم بنت عمران عندما اتهمت في شرفها فكانت البراءه عندما جاء قول الله تعالي بسم الله الرحمن الرحيم فشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَن كَانَ فِي الْمَهْدِ صَبِيّاً (29) قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللَّهِ آتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيّاً (30) وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيّاً (31) وَبَرّاً بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً (32) وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيّاً (33) ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ (34) مَا كَانَ لِلَّهِ أَن يَتَّخِذَ مِن وَلَدٍ سُبْحَانَهُ إِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ (35) وَإِنَّ اللَّهَ رَبِّي وَرَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ (36) واللقطة الثالثة من السنه الشريفة في حفر الخندق قال ابن إسحاق : وحدثت عن سلمان الفارسي ، أنه قال ضربت في ناحية من الخندق ، فغلظت علي صخرة ورسول الله صلى الله عليه وسلم قريب مني ; فلما رآني أضرب ورأى شدة المكان علي نزل فأخذ المعول من يدي ، فضرب به ضربة لمعت تحت المعول برقة قال ثم ضرب به ضربة أخرى ، فلمعت تحته برقة أخرى ; قال ثم ضرب به الثالثة فلمعت تحته برقة أخرى . قال قلت : بأبي أنت وأمي يا رسول الله ما هذا الذي رأيت لمع تحت المعول وأنت تضرب ؟ قال أوقد رأيت ذلك يا سلمان ؟ قال قلت : نعم قال أما الأولى فإن الله فتح علي بها اليمن ; وأما الثانية فإن الله فتح علي بها الشام والمغرب وأما الثالثة فإن الله فتح علي بها المشرق . هذه لقطات مضيئة في حياة المؤمنين وسوداء لكل باطل ؟ . لذلك سوف اقفز فوق كل الايام والسنين والاحداث لاصل الي اجمل لقطتين وصورتين في العصر الحديث وهي 25 يناير و30 يونية واعتبر 30 يونية هي الاخيرة ولكل منها مذاقها وتأثيرها وعواملها ونتائجها ومن التف حولها – لذلك فسوف يظل الجدل مستمر في الافضلية والمفاضلبه بينهم واتمني ان تكون المقارنه لصالحهما وليس لتفتيتهما الي ان تتلاشي حساسية الشباب في نسب الفضل وانكار الفضل – حتي تزيد اللحمه لنبي وطن مع ان صانعهما هو الشعب المصرى ومن ساندهما هي القوات المسلحه المصرية .. سامي عبد الجيد احمد فرج


 
 

 

الانتقال السريع           

 

  الموجودون الآن ...
  عدد الزوار 1013 / عدد الاعضاء 61